تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مرثية الألوان القاتمة
16-04-2015, 14:00,
مشاركات : #1
Rainbow  مرثية الألوان القاتمة
الألوان تفقد عذريتها، وتشهد زمن انقلاب الدلالات، وانفلات المعنى من عقاله، عالم جديد في طور التشكل والبناء على أسس قيمية معدلة مستفزة لعواطف البعض، ومتناغمة مع أجيال الطفرة الإعلامية والمعلوماتية الراهنة...
كان الأزرق لونا يحيل على الأمان واتساع الأفق والسلام الداخلي والتناغم مع الطبيعة، لون السماء أصل الغيث، والبحر رمز الجبروت... هذه المعاني الغنية بالدلالات تتسامى كرؤية متعالية متصلة بعالم المثالية منفصلة عن العالم الحسي المبتذل حتى وإن كان اللون ليس سوى انعكاسا لتفاعل حسي بين الضوء والمادة ...
الأزرق كذلك لون العلم الصهيوني، ولون الغباء بالعامية (أزرق بمعنى فاشل)، يحيل أيضا على عالم جديد يديق على نفسه، يحملك من الاجتماعي الأصلي الدافئ بعلاقاته الحقيقية المتفجرة حميمية والحب والمعاني السامية للتواصل الإنساني في أرقى تمثلاته، (الأسرة، الصداقة، الزواج، الجيران، النزاهة، ....)، إلى العالم الازرق، ذو اللون القاتم الفايسبوك، أو - المواقع اللااجتماعية - فهي لا تحمل من الاجتماع إلا الاسم، وشبكة من العلاقات الواهمة...
ليس غريبا اليوم أن يجتمع زمرة من الأصدقاء، في مقهى، لا يكلمون بعضهم إلا أثناء بداية اللقاء، وعند الانسحاب من الجلسة ""الحميمية""، ما عدا ذلك يدفن كل واحد وجهه في هاتفه المحمول، ليعلن الاتصال بعالم افتراضي، وينسحب من عالم حقيقي، فيصبح الجسد جليس الرفاق، والعقل والروح جليسا الشبكة العنكبوتية التي لا تخطئ شراكها الايقاع بضحايا من جميع الأصناف، أميون/ مثقفون/ أغنياء / فقراء...
إن أكبر خطر جلبه عصر ما بعد الحداثة، هو موجة الشبكات اللااجتماعية، التي رسخت لقيم مشوهة، (الكذب، التزوير، الخداع، الفردانية،الانزواء...)
سطحية العلاقات الانسانية في العصر الراهن، إشكالية مستعصية غدتها القيم الرأسمالية الربحية الجديدة، وتعاظم الفردانية وتفسخ المجتمعات المحافظة وانصهارها في بوتقة العولمة الثقافية... يتبع
الرد


التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم
إتصل بنا منتدى الحِجاج العودة للأعلى الأرشيف